الرئيسية / المقالات / الأسباب المناسبة التي قد تدفعك للإستقالة من عملك
الاسباب المناسبة التي قد تدفعك للإستقالة من عملك
الاسباب المناسبة التي قد تدفعك للإستقالة من عملك

الأسباب المناسبة التي قد تدفعك للإستقالة من عملك

أن تكون غير قادر على المنافسة، والعمل يفرض الكثير من الضغوطات على الحياة الشخصية، والمهارات الراكدة، والاهتمام في العمل قد تضاءل .. وغيرها من الأمور التي تجعلك تفكر في ترك عملك.
كيف يمكنك أن تعرف ما إذا كان يجب عليك أن تذهب إلى مكان آخر؟ هناك حقا سبب وجيه واحد فقط لإنهاء عملك ستجده في الأسباب التالية :-

1- إذا كنت تشعر بأنه يتم تقديرك ماديا أقل من اللازم

الإقلاع عن عملك لن يجعل حياتك أفضل على المدى القصير. سوف ربما ينخفض راتبك إلى الصفر، كما ستنخفض قيمتك السوقية أيضا، وسيكون الحل الأفضل هو البحث عن القيمة السوقية الحقيقية ومحاولة التفاوض على زيادة أين أنت وإيجاد عرض أعلى بديلاً لما أنت عليه الآن.

قد تحتاج إلى الإقلاع عن العمل في نهاية المطاف، ولكن للحصول عما ترى أنك تستحقه وفقا لما تملكه من إمكانيات و مهارات 

2- إذا كنت تشعر بأنه لا يتم تقديرك معنويا بالشكل الكافي

قرر أولا ما الذي يمثل التقدير الجيد الذي تبحث عنه – هل هي كلمات الثناء، هل هو الترويج، هل الراتب المرتفع؟ إن إستقالتك من عملك لن يفي بأي من هذه الشروط، لأنك لا تعطي صاحب العمل الفرصة لإثبات تقديرك وهناك حل أفضل هو أن تسأل نفسك عن ما تريد. رئيسك قد لا يدرك أنك تشعر بأقل من قيمتك. وتريد أيضا التأكد من أن رئيسك يفهم قيمتك وما أنجزته مؤخرا.

3- إذا لم تعد تستمتع بالعمل
إذا كان العثور على وظيفة أخرى أكثر متعة هو ما تريد حقا القيام به، فقم بذلك ولكن تأكد أن وظيفتك الجديدة ستحقق لك المتعة التي تريدها و تبحث عنها.

وفي هذه الحالة الاستقالة من عملك هو خطوة مؤقتة ضرورية للحصول على الأفضل يؤدي إلى حياة أفضل مما أنت عليه الآن.

4- إذا كنت تفتقر إلى التحدي

قد تحتاج إلى إنهاء عملك في نهاية المطاف للحصول على وظيفة أكثر تحديا، ولكنك قد تجد أيضا تحديا أكبر في نفس الشركة بالانتقال إلى مجموعة مختلفة أو تغيير دورك.

يمكنك أيضا العثور على مزيد من التحدي خارج وظيفتك الحالية عن طريقالتطوع في مشروع خيري ضخم  حيث تستفاد من المواقف و تنضم إلى قائمة خبراتك 

Comments

comments

عن mahmoud

شاهد أيضاً

أفضل الجامعات في العالم لعام 2018

أفضل الجامعات في العالم لعام 2018

كشفت مؤخراً مجلة التايمز للتعليم العالي في الجامعة العالمية الصادرة في 5 سبتمبر 2017 عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.